26‏/04‏/2008

تاج

وصلني تاجان في اسبوع واحد ,الاول من عزيزي هيومان والثاني من صديقي عبدالرحمن التاجان لنفس الموضوع اذكر عشرة اشياء عن نفسك؟ عشرة اشياء ؟؟لا اعلم ان كنت ساستطيع ان اكتب عشرة اشياء عني لكن ساحاول .... ليست اكثر من دردشة ليلية وحديث من القلب ونقش لاي خاطرة عني:


1-في البداية اسمي في البطاقة الشخصية "عماد" ...احب اسم "نور"جدااا.... عندما انشات مدونتي لم اهتم بالاسم... صوت منير كان يصرخ بداخلي"لايهمني اسمك ولايهمني عنوانك ...يهمني الانسان"لذا كتبت "نور" ولم اكتب عنواني حتى...لكن الغيرة بدات تشتعل في صدري لتعليقكم وردودكم على نور؟؟؟من نور؟؟؟ لا اعلم ....احب ايضا اسم "آدم" و"ملك"..... قد تجد أيا منهم يدون الاسبوع القادم.


2-مسلم باختياري....كنت على استعداد تام ان اتبع اي دين ..لكن اقنعني...طريق صعب بعض الشيء حتى توصلت للاسلام...سعيد اني لم ارث ديني...الى الان اذكر لحظة اسلامي بكل تفاصيلها ومشاعرها ...وانا انطق الشهادة ايات كثيرة كانت تلح علي... منها "انا عرضنا الامانة على السموات والارض فابينا ان يحملنها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا"......كان ايمان اخر..ارجو ان ابعث عليه.
اختياري للاسلام جعلني ادرك الايمان بصورة نسبية تماما...وجعلني احب المسلمين الجدد اشعر انهم اخواني حقا...وجعلني أشعر اني جزء من" الوحي".."بلغوا عني ولو اية" قد يكون هو الاخر وارث دينه.


3-اشتاق هذه الفترة لوالدتي كثيرا..لا أشتاق لها لبعد المسافات..اعتدت ذلك ويقويني حقا ان اعيش بمفردي... لكن اشتقت لروحها الملهمة الثائرة المبدعة... هي من علمتني كيف اقرا وكيف اكتب ....الى الان تريني اشعارها.... هي ملهمتي... المستحيل لها لا يعني اي شيء... لا تراه... لا تعرفه....حياتها انجازات قد لا احصيها.... احبها من كل قلبي.اتمنى لها السعادة ارجو ان تعود روحها المبتسمة المبدعة المستمتعة بكل عمل...او اتمنى ان اشاركها حياتها من جديد.


4-"منتصب القامة امشي مرفوع الهامة امشي" ليست اغنية لمارسيل خليفة_كان حفله بدار الاوبرا بديعا لكن لم احضره صديقي علم بعد فوات الاوان_انما امشي هكذا فعلا....لا ارى الارض اطلاقا...في البداية كنت سعيد بذلك...لكن في وطني تحتاج ان تضع مقلتيك في قدمك...كثيرا ما التوت قدمي هنا...لكن مازلت"منتصب القامة امشي مرفوع الهامة امشي".



5-هذه الفترة اتعامل ب"قوة العطاء" اذا احتجت شيئا من اي احد فانا اسارع بتقديمه له.....ما احتاجه منهم امنحه لهم..... فيعود لي فوق ما اريد......سعيد بذلك


6-يقولون اني "عنيد" اذا اقتنعت بشيء صعب ان تغير ثوابتي...لذا احاول هذه الفترة ان الغي هذا الجانب اصبحت ارى الاشياء بنسبية تماما ,لكن بخصوص حياتي الشخصية اتخذ قراراتي من راسي انا فقط...اسمح لهم ان يعبروا لكن انا اقرر...لذا يعتقدون اني عنيد.

7-يقولون ايضا اني "بسيط" لا اعلم لماذا؟؟ انا اعاملهم فقط بما احب...لدي ثبات نفسي اسعد به...لا التفت لما يجذبهم اهتم فقط بما احبه انا....بما يسعدني انا....اعتقد ايضا ان العمق في البساطة.


8-اقف على مفترق طرق منذ عام تقريبا...جانب اخر بحياتي احاول ان الغيه...ان اتجاوزه..احيانا اعبر للشاطىء الاخر...واحيانا انتكس من جديد... واعود كما كنت..تغيري التزام ليس اختيار.



9-اعتز وافخر بنفسي كثيرا...احبها حقيقة...احب نفسي كثيرا...ليست انانية او تكبرا لكني فخور بها...فخور انها بين ضلوعي وتسكنني...



10-ماذا عن حلمي بالغد؟؟؟

في البداية كلما حلمت بالغد لم ارى مصر فيه.......هي عندي ليست سوى مرحلة انتقالية...اعشق المجتمعات المنفتحة المتعددة..لا اؤمن بالوطن كثيرا...خليفة الله في ارضه لا تحده المسافات او الاوطان.اتمنى ان احقق حياتي كما احلم بها.اتمنى ان يكون تغيري عونا لي ايضا.

قد تجد من بين سطوري ما يفيدك.

امرر التاج ل:

ابونزار

dr.tico

daydreaming

احمد العجوز

انتظر تعليقك ان كنت عرفتني من كتابتي او تعرفني في الحياة....اخبرني انت كيف تراني؟؟؟

09‏/04‏/2008

عقول متفتحة

اذا جعلنا مجموعة من البشر معصوبة الاعين تتلمس جزءا من حيوان ضخم كالفيل كل حسب موقعه فسيعتقد احدهم انه يلامس عاجا فقط والاخر جلد سميك فقط وغيره ذيل صغير فقط ...نادرا ما يظن احدهم ان ماتتحسه يداه جزء من كل لا يدركه, مع ان جميعهم على صواب, فكل واحد منهم ادرك جزءا من الفيل لكن احدا منهم لم يعرف الحقيقة كاملة... وكذلك نحن. فالحقائق نسبية تماما لقصور ادراكنا...فما اراه انا خطا قد يعتقده غيري صواب...لكن مالذي يجعلني اصر ان ما اعتقده فقط هو حتما وقطعا صواب مطلق ؟؟؟

اذا حاول احدنا ان يكون حكما او رايا حيال اي فكرة, فانه سيبحث ويستقصي ويسعى ليدرك الموضوع من جميع جوانبه بعقل متفتح خصب ,محفزا حواسه وجميع جوارحه لتدرك اكثر ,حتى اذا ما تجمعت لديه بعض الدلائل المترابطة, فانه يسارع لاصدار احكامه وتعميقها .... ليستقر كل ادراك حسي جديد مؤصلا اراءنا اكثر.... ببساطة اصدارنا للاحكام والاراء تعني ان نوصد عقولنا امام اي افكار جديدة, لاننا اقتنعنا تماما بما توصلنا اليه, واقسمت عقولنا ان ما ندركه عاج او جلد سميك فقط ,دون ان نلتفت لقصور حواسنا وادراكنا ,وكون الحقائق نسبية تماما..


يقولون"من الناس من لا يتعلمون اي شيء لانهم يفهمون كل شيء بسرعة".... بعد ان نفهم كل شيء نترجم كل ما ندركه وفق احكامنا المسبقة لنعمقها اكثر ,حتى اذا حاول احدهم ان يرينا ذلك الفيل الضخم امام اعيننا وبكل حواسنا, تابى عقولنا ان تدرك او تتفتح امام اي اضافة جديدة ,حتى وان كانت واضحة جلية...عقلية الصواب المطلق تؤثر على حياتنا بكل مافيها ... بداية من معلم برأي صواب دائما لرب اسرة برؤية دائما صحيحة لحاكم هو الصواب ذاته.........."عسى ان يختلف اثنان كلاهما على حق" - نجيب محفوظ رداوبيس- ادراكنا يوصد امام اي فكرة جديدة ,وعقولنا تترجم كل ما نسمعه او نقرؤه او نراه ويخالف اعتقادنا انه ضوضاء ..او هجوم ....او .....او.... او....



الشافعي قالها:"رايي صواب يحتمل الخطا وراي غيري خطا يحتمل الصواب" احتمالية الصواب والخطا هي التي تجعل بعض العقول ارض خصبة متعطشةلاي ادراك جديد وفهم اشمل
المثل الصيني يقول:"دع الف زهرة تتفتح" لكن معظمنا يصر ان يجعل عقله ارضا بورا امام اي فكرة جديدة... فصعب على اي منا ان يقاوم غواية اصدار الاراء والتشدق بها.......لكن متعة ان نعيش في حالة بحث دائم بعقول تسع مدركات عالم بأسره..... متعتها اكبر من عقول ضيقة متحجرة ...


بهدوء:
لا اثنيك عن ان يكون لك راي .. لكن تمهل قليلا ولا تنسى قصر ادراكك وتذكر دائما احتمالية الشافعي واسمح لزهور عقلك انت تتفتح.